بسم الله الرحمن الرحيم

الغاز هو أحد حالات المادة ، و مثل السوائل فإن الغازات موائع أى أن لها قابلية للسريان ولا تقاوم تغيير شكلها ، بالرغم من أن لها لزوجة . وعلى غير ما يحدث في السوائل ، فإن الغازاتالحرة لا تشغل حجم ثابت ولكنها تملأ أى فراغ تشغله . وطاقة حركة الغازات هى ثانى أهم شيءفى حالات المادة بعد البلازما . ونظرا لزيادة طاقة حركة الغازات فإن جزيئات وذرات الغازاتتميل لأن تتعدى أى سطح يحتويها ، ويزداد هذا بزيادة طاقة الحركة . ويوجد مفهوم خاطئ يتعلق بأن اصطدام الجزيئات ببعضها ضروري لمعرفة ضغط الغاز ، ولكن الحقيقة أن سرعاتها العشوائية كافية لتحديد كمياتها . الإصطدامات بين الجزيئات مهمة فقط للحصول على توزيع ماكسويل-بولتزمان .
تتفرق جسيمات الغاز بطريقة معاكسة لجسيمات السوائل ، التى تتلامس . فجسيم مادى مثلا ذرة غبار في الغازات تتحرك في حركة بروانية . وحيث أنه لا توجد تقنية حالية تمكننا من ملاحظة حركة جسيم غازي محدد (ذرات أو جزيئات) ، فإن الحسابات النظرية فقط تعطى اقتراحات عن كيفية تحركهم ولكن حركتها تختلف عن الحركة البروانية . والسبب في هذا أن الحركة البروانية تتضمن انزلاق سلس تحت تأثير قوى الأحتكاك بين جزيئات الغاز بينما لها إصطدامات عنيفة بين جزيء أو جزيئات الغاز مع الجسيم . الجسيم (غالبا يتكون من مليارات المليارات من الذرات) يتحرك في أشكال حادة ، وحتى الآن لا يوجد حدة تم توقعها لو تم متابعة جزيء غازي محدد، أمثلة: ثاني أكسيد الكربون ، الميثان ، أكسيدالنيتروز ، سادس فلوريد الكبريت ، الهالوكربونات.